أنشطة الفروع

نداء جهة درعة تافيلالت

إن الكتابات المحلية والإقليمية للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بجهة درعة تافيلالت،المجتمعة بمدينة الراشيدية يوم 24 دجنبر2021 بحضور رئيس العصبة وأعضاء من المكتب المركزي ، قد اعتبرت ندرة الموارد المائية وشحها وهشاشتها كابحا حقيقيا لجهود التنمية بهذه الجهة ، التي يعتمد اقتصادها على الفلاحة ، رغم المجهودات المبذولة من طرف الدولة ، إلا إن الحاجيات من المياه مازالت في تزايد

وأجمعت الكتابات المحلية و الإقليمية للعصبة ،على أن الوضع قابل للتفاقم في المستقبل بسبب التغييرات المناخية والمخاطر الحقيقة الناجمة عنها ، مما يتطلب التدخل لاعتماد سياسات مائية مستدامة تهدف إلى تنفيذ مشاريع تشاركية تاخد بعين الاعتبار الخصوصية المحلية و تتماشى مع طبيعة المنطقة والساكنة في أفق التخفيف من أثار التغييرات المناخية ، مع ضمان تدبير مندمج ومتوازن لأنواع الزراعات القائمة بالمنطقة

واقترحت الكتابات المحلية و الإقليمية للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان المجتمعة بمدينة الراشيدية مجموعة من السبل والمقترحات لتجاوز الوضعية المقلقة

أولا : برمجة مشاريع واوراش بجهة درعة تافيلالت، بهدف جعل المياه في كل أبعادها وتجلياتها رافعة للتنمية

ثانيا: تبني مقاربة مائية مندمجة ومستدامة وتشاركية من شانها التخفيف من حدة الأزمة المائية ، والحفاظ على الموارد الطبيعية وحسن تدبيرها وتنميتها ، ومحاربة المخاطر التي تهدد الواحات.

ثالثا: حماية الموارد المائية من أطماع اللوبيات الفلاحية التي لايهمها سوى الاغتناء على حساب موارد الطبيعية والمائية للمنطقة

رابعا : اعتبار أن الجفاف معطى هيكلي وبنيوي بالواحات وان السياسات العشوائية في هذا المجال سيعمق الأزمة المائية مستقبلا وستحكم على الإنسان والمجال الواحي بالزوال

خامسا : إصدار قرارات جريئة تحث على تقنين مؤقتا الزراعات المستهلكة للماء ، وخاصة زراعة البطيخ الأحمر والبطيخ في أفق منعها

سادسا : تنفيذ الدولة لوعودها لحل أزمة المياه على المدى القريب والمتوسط والبعيد

الكتابة الاقليمية لزاكورة – الكتابة الاقليمية للراشيدية –  الكتابة المحلية تاكونيت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى